IRIS Clinic – أيريس كلينيك

الاسئلة الشائعة

ما هي مواصفات المريض؟

يعتبر التردد الحراري خيار علاج ناجع وفعال إذا كنت:
•  غير موءهل ﻟﻟﺟراﺣﺔ ﻷن الورﻣ ﺻﻌب اﻟوﺻول إﻟﯾﮫ.
•  لديك ظروف طبية أخرى تجعل عملية جراحية محفوفة بالمخاطر.
•  ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻟﺪﻳﻪ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻲ ﻣﻦ أﻧﺴﺠﺔ اﻟﻜﺒﺪ ﻟﻴﻌﻤﻞ ﺑﺼﻮرة كافيه ﺑﻌﺪ اﻹزاﻟﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ ﻟﻠﻮرم.
•  لديك أورام لم تستجب للعلاج الكيميائي أو التي تتكرر بعد إزالتها جراحيا.
•  لديك العديد من أورام الكبد الصغيرة المنتشره في خلايا الكبد لتتم إزالتها جراحيا.

ما هي مزايا التردد الحراري ؟

• علاج فعال للسرطانات الصغيرة
• علاج تداخلي دقيق ، مع عدم وجود جرح كبير من الجلد
• اقل خطر على المريض
• عادة ما يكون الألم قليل أو معدوم
• اقل فتره اقامة في المستشفى
• يمكن تكراره في حالة ظهور سرطان جديد

ماذا يمكن أن يتوقع المريض؟

يتم تنفيذ التردد الحراري من قبل أخصائي الأشعة التدخلية المدربين تدريبا خاصا.

يتم إجراء عملية التردد الحراري باستخدام إبرة صغير يتم إدخاله عبر الجلد وإلى الورم تحت توجيه الاشعه و عندما تكون الإبرة في مكان المناسب  يتم بدا التردد الحراري.

بالنسبة للورم الكبير ، قد يكون من الضروري إجراء العديد من الجلسات لضمان عدم ترك أي نسيج ورم.

هل سأكون تحت التخدير الكلي من أجل التردد الحراري ؟

لا. هذا الإجراء يتم تحت التخدير الموضعي. يتلقى معظم المرضى أيضًا مهدا في الوريد ، مما يجعل الإجراء أسهل و محتمل. كمية التخدير عموما تعتمد على تحمل المريض. من الضروري أن تكون مستيقظ بما يكفي للتواصل بسهولة مع الطبيب أثناء العملية. ومع ذلك ، يحصل بعض المرضى على ما يكفي من التخدير يجعلهم لا يتذكروا اجزاءمن أو كل فتره العمليه.

ما هو وقت التعافي؟

يمكن السيطرة على الألم مباشرة بعد التردد الحراري عن طريق مسكنات الألم التي تعطى عن طريق الحقن الوريدي (IV) أو العضلي (IM). بعد ذلك ، يمكن السيطرة على أي الم معتدل من خلال أدوية الألم عن طريق الفم. يجب أن يتمكن المريض من استئناف الأنشطة المعتادة في غضون أيام قليلة. ما زال حوالي 2 في المائة من المرضى يعانون من الألم بعد أسبوع من التردد الحراري.

هل سيوصي طبيبك بهذا الإجراء؟

قد يوصيك أخصائي الأشعة التداخلية بإجراء عدة اختبارات ، بما في ذلك اختبارات الدم في وظائف الكبد ، اشعه مقطعيه أو التصوير بالرنين المغناطيسي لكبدك للتأكد من أن الإجراء يمكن القيام به بأمان.

.قد لا ينصح طبيبك بإجراء العملية في حاله وجود خطوره علي سلامتك.

كيف تستعد للعمليه و كيف تكون؟

لا يجوز لك تناول أو شرب أي شي بعد منتصف الليل.

 يُسمح لك بتناول أدويتك المعتادة مع رشفات من الماء.

 سوف تصل إلى المستشفى في الصباح الباكر. وبمجرد الوصول إلى هنا ، سوف تسترخي في غرفتك مع وضع خط الوريد في ذراعك لاخذ المضادات الحيوية ، والأدوية الأخرى المطلوبة قبل إجراء

 بناء على وضعك ، سيكون لديك تخدير موضعي أو تخدير عام.

بمجرد بدء العملية ، سيقوم طبيب الأشعة التداخلية بوضع قسطرة صغيرة في شريان في الفخذ الخاص بك وإجراء تصوير شرياني للشرايين الموجودة في الكبد. بعد تحديد هذه الشرايين ، يتم توجيه القسطرة الصغيرة إلى فرع الشريان الذي يمد الدم إلى الورم ، ويتم حقن العلاج.

 وبمجرد الانتهاء من ذلك ، سيتم إعادتك إلى غرفتك حيث ستستلقي في السرير ويتم إعطاء المزيد من السوائل لك وأي أدوية مطلوبة.

هل هناك أي آثار جانبية أو مضاعفات؟

بعد العمليه قد يكون لديك درجات متفاوتة من الألم والحمى والغثيان. قد تستمر هذه الأعراض من بضع ساعات إلى أيام قليلة ، ويمكن علاجها بسهولة من خلال مختلف الأدوية. قد تلاحظ أيضًا تساقطًا خفيفًا للشعر ، نادرًا ما يلاحظه أي شخص غير نفسك.

المضاعفات خطيرة نادرة :-

في أقل من 3 ٪ قد يتم تكون خراج مكان خلايا الورم الميته نتيجه العلاج.

او قشل في وظائف الكبد بنسبة حوالي 1٪ ، ولكن يعتمد بشكل كبير على وظيفة الكبد الموجودة مسبقًا والحالة الصحية الفردية.

هل الحقن الشرياني مفيد لي؟

تذكر الحقن الشرياني  هو علاج ملطف، وليس شفاء تام . اعتمادا على نوع سرطان الكبد ، فإنه قد يحسن حياتك و فترة بقاءك.

ما هى الاشعة التداخلية؟

الاشعة التداخلية هي اي اجراء او علاج طبي دقيق يتم عن طريق التوجيه باساليب التصوير الطبي مثل الاشعة السينية او الاشعة المقطعية او الرنين المغناطيسي. اغلب هذه العمليات تتم عن طريق فتحات صغيرة في الجسم  يستطيع الطبيب الخبير في مجال الاشعة التداخلية من خلالها استخدام معدات طبية حديثة (مثل القساطر الطبية) دقيقة يتم رؤيتها داخل الجسم وتوجيهها باستخدام طرق تصوير الاشعة المختلفه حتي تصل الي مكان المشلكة المرضية وعلاجها بدون اللجوء للفتح الجراحي. وتتميز عمليات الاشعة التداخلية بكونها اقل ضررا واكثر امنا علي حياة المريض واقل من حيث المخاطر والمضاعفات الطبية ولذلك تحتاج الي فترة نقاهة قصيرة للغاية. اغلب هذه العمليات تتم تحت تأثير المخدر الموضعي مما يناسب الكثير من المرضي وبالذات كبار السن. يوجد حاليا الكثير من الاستخدامات لعمليات الاشعة التداخلية في علاج امراض عديدة مثل  الدوالي بالساقين او الخصية والاورام الليفية (الياف – تليفات – ليفة الرحم) وتضخم (ضخامة) البروستاتا الحميد وعلاج مشاكل انسداد الشرايين والاوردة (الاوعية الدموية) وكلها علي سيبل المثال لا الحصر.

ما هو الفرق بين العمليات الجراحية التقليدية وعمليات الاشعة التداخلية؟

في العمليات الجراحية يقوم الجراح بعمل فتح او شق في الجسم ليتمكن من رؤية المشكلة المرضية ثم استئصالها ان أمكن ثم يتم غلق هذه الفتحة عن طريق غرز جراحي. اما في عمليات الاشعة التداخلية فلا يحتاج الطبيب الاستشاري الي الفتح الجراحي حيث يمكنه من رؤية المشكله عن طريق طرق التصويرالطبي ومن ثم التعامل معها عن طريق توجية معدات طبية حديثة تدخل الجسم من خلال فتحات طبية دقيقة للغاية لا تتعدي ال٢ مليمتر في اغلب الاحيان مما يجعل العلاجات امنة للغاية مقارنة بالجراحة.

ما هو الفرق بين تخصص الاشعة التشخيصية والاشعة التداخلية

فى الأشعة التشخيصية تستخدم أساليب التصوير فى تشخيص الأمراض داخل الجسم. أما فى الأشعة التداخلية فتستخدم هذه الأجهزة للرؤية و توجية الطبيب لعلاج هذه الأمراض و ليس تشخيصه

ما هى المميزات العامة لعمليات الاشعة التداخلية؟

– معظم عمليات الاشعة التداخلية هى عمليات يوم واحد وغالبا ما يغادر المريض المستشفى فى نفس اليوم او اليوم التالى.

– لا يحتاج المريض الى تخدير كلى.

– أكثر أمنا على الحياة وأقل ألم من الجراحة.

– أقل نسبة مضاعفات.

– نسبة أمان أعلى بكثير من العمليات الجراحية اذا تم العلاج مع استشاري متمرس ولديه مهارات وخبرة كبيرة.

– أقل فترة نقاهة.

– يمكن للمريض/المريضة العودة للعمل وممارسة نشاطة فى فترة وجيزة للغاية.

اين تتم عمليات الاشعة التداخلية؟

يوجد اجراءات بسيطة مشابهة للعمليات الصغري يمكن اجرائها في غرف عادية مثل حجرة الكشف في وجود جهاز سونار (موجات فوق صوتية – التراساوند) وعمليات اخري تحتاج الي حجرة عمليات كبيرة بتجهيزات خاصة ونظام تعقيم كامل وهي  موجودة حاليا في مصر مثلما الحال في اوروبا وبريطانيا.

كم تستغرق عمليات الاشعة التداخلية؟

هذا السؤال صعب الاجابة عليه لاعتماده علي الكثير من العوامل منها نوع العملية ومنها مكان العملية في الجسم وكذلك سن المريض ووزنه ولكن يوجد ايضا عامل هام بالاضافة لما سبق وهو خبرة ومهارة الطبيب وبالذات في المواقف الطبية الصعبة او في العمليات المعقدة. في العموم العمليات البسيطة مثل اخذ عينة طبية قد يستغرق ما بين ١٥ الي ٣٠ دقيقة. اما العمليات الكبيرة او المعقدة مثل حالات علاج تممد الشريان الاورطي فقد تستغرق ما بين ٢-٤ ساعات . كل هذه التقديرات قد تزيد او تقل نظرا لاختلاف ظروف العملية

هل تحتاج عمليات الاشعة التداخلية الي التخدير الكلي ام الموضعي؟

كما ذكرنا من قبل ان احد المميزات الكبيرة للاشعة التداخلية هي عدم الحاجة الي التخدير الكلي الا في احوال نادرة للغاية واغلب الاجراءات تتم باستخدام التخدير الموضعي بانواعه وقد يصاحب ذلك استخدام مسكنات قوية او مهدئات عن طريق الوريد  تساعد المريض علي الاسترخاء او النوم اثناء فترة العملية.

هل تحتاج عمليات الاشعة التداخلية الي البقاء في المستشفى؟

اغلب عمليات واجرائات الاشعة التداخلية ممكن عملها وخروج المريض في نفس اليوم من المستشفي مثل علاج تضخم البروستاتا الحميد بالقسطرة والبعض الاخر يحتاج للمبيت لليلة واحدة في المستشفي والخروج في اليوم التالي مثل عمليات حقن الاورام الليفية بالقسطرة (علاج الورم الليفي بالانصمام).

هل يمكن أن أتناول الادوية الدورية مثل دواء الضغط او ادوية زيادة سيولة الدم ؟

بالنسبة لادوية الضغط فعادة ما يمكن تناولها باكر يوم العملية مع قليل من الماء. اما ادوية سيولة الدم فلابد من معرفة نوعها وما اذا كان يمكن ايقافها ومتي نوقفها ويجب ابلاغ استشاري الاشعة التداخلية  اثناء الاستشارة الطبية حتي يستطيع ضبط السيولة الي حدود امنة قبل اي اجراء طبي. بالنسبة لادوية السكر فلابد ايضا من استشارة الطبيب المختص وابلاغ استشاري الاشعة التداخلية قبل العملية.

هل عمليات الاشعة التداخلية مؤلمة؟

عمليات الاشعة التداخلية اقل الما بالتأكيد من العمليات الجراحية وبالاخص الكبري. ولكن في حالة حدوث الم عادة ما يتلقي المريض او المريضة المسكنات المطلوبة. من الملاحظ ايضا من خلال خبرتنا مع المرضي اختلاف تأثير المسكنات من مريض الي اخر.

WhatsApp WhatsApp us